الصفة الإلزامية للقانون الدولي

يؤدي وصف قواعد القانون الدولي بأنها تلك القواعد الملزمة إلى تميزها عن القواعد الأخرى التي تسـاهم بدرجات متفاوتة في تنظيم العلاقات , كالمجاملات الدولية , وقواعد الأخلاق الدولية , وقواعد القانون الطبيعي .


أ-المجاملات الدولية :

يقصد بمصطلح المجاملات الدولية مجموعة القواعد التي اعتادت الدول مراعاتها في علاقاتها 
المتبادلة بهدف توطيد هذه العلاقات وتحسينها , وتأكيداً لودها وحسن نيتها , وحرصها على مقتضيات اللياقة والكياسة , ودون أن تشعر بأنها ملزمة على ذلك قانوناً , أو خلقاً , ودون أن يكون لهذه القواعد علاقة بالعدالة كمثل أعلى لما يتوجب أن تكون عليه العلاقات في المجتمع . 
و مثالها التحية البحرية , وتبادل التهاني بين رؤساء الدول في المناسبات .
و تتميز القواعد القانونية الدولية عن المجاملات الدولية في أن : 
# القواعد القانونية الدولية ملزمة , أي أن الدول تشعر بأن مخالفتها تعرضها إلى الجزاء .
# في حين أن الخروج على المجاملات الدولية لا يعرض منتهكها إلى المسؤولية الدولية وإنما إلى المعاملة بالمثل .


و قد تتحول المجاملات الدولية إلى قواعد قانونية ملزمة , ومثالها الحصانات الدبلوماسية....
كما أنه نظرياً ليس هناك مانع من تحول قاعدة قانونية دولية إلى قاعدة من قواعد المجاملات الدولية غير الملزمة , وهو ما حدث بالنسبة لمراسم استقبال وتحية السفن الحربية في الموانئ الأجنبية التي كانت قديماً من القواعد القانونية الملزمة .


ب-الأخلاق الدولية :

يقصد بالأخلاق الدولية تلك القواعد التي تشعر الدول بأن مقتضيات الأخلاق الفاضلة , ومتطلبات المروءة والشهامة تملي عليها اتباعها على الرغم من أن الخروج عليها لا يعرضها إلى الجزاء .
ومثالها نجدة الدول الأخرى في الكوارث وتقديم يد العون والمساعدة لها , وعدم لجوئها إلى أساليب وحشية غير ضرورية قدر الإمكان في حروبها مع الدول الأخرى ...... ( وتمشياً مع قواعد الأخلاق الدولية قامت دولة مصر بتقديم معونات عاجلة لضحايا زلزال مدينة الأصنام الجزائرية الذي وقع في عام 1980 رغم قطع العلاقات بين مصر والجزائر عام 1979 ) .
وتتميز قواعد الأخلاق الدولية عن القانون الدولي في أن : 
# مخالفة أحكام القانون الدولي تؤدي إلى المسؤولية الدولية .
# في حين أن خرق قواعد الأخلاق الدولية يؤدي إلى سخط الرأي العام الدولي .


كما تتميز الأخلاق الدولية عن المجاملات الدولية في أن :
# خروج دولة ما على الأخلاق الدولية لا يسوغ معاملتها بالمثل , و إنما يؤدي إلى سخط الرأي 
العام الدولي .
# في حين إن عدم مراعاة الدول للمجاملات الدولية يبيح للدول الأخرى معاملتها بالمثل .
لاحظ : تقع قواعد الأخلاق الدولية في مركز وسط بين القواعد القانونية الدولية وقواعد
المجاملات الدولية , فهي مثل قواعد المجاملات الدولية لا تتمتع بصفة الإلزام ولا يترتب على مخالفتها أي جزاء إلا المعاملة بالمثل وهو جزاء أخلاقي بحت , كما أنها تقترب من قواعد القانون الدولي في أن عدم مراعاتها يعرض الدولة لاستهجان الرأي العام العالمي , كما يعرض مصالحها للخطر .
وكما قد تتحول قاعدة مجاملات دولية إلى قاعدة قانونية ملزمة , قد تتحول أيضاً قاعدة أخلاق دولية إلى قاعدة ملزمة , وذلك إذا أحست الدول بضرورتها وتم النص عليها في اتفاقية دولية أو بتكرار العمل بها مع الشعور بأنها ذات صفة ملزمة بحيث تصبح قاعدة عرفية . ومثال ذلك ما حدث بالنسبة لتحول قواعد الأخلاق المتعلقة بجرحى ومرضى الحرب إلى قواعد قانونية تم تدوينها في اتفاقية جنيف عام 1864 , وما حدث بالنسبة للمبادئ الخاصة بمعاملة أسرى الحرب التي تضمنتها اتفاقية " لاهاي " عام 1899 .


ج-القانون الطبيعي ( القانون الدولي الطبيعي ) :

 يدل القانون الطبيعي على القواعد العامة الأبدية المثالية التي توحي بها مبادئ العدالة والإنصاف وتقتضيها طبيعة الأشياء , ومن المستحسن أن تخضع لها الأمم كافة لأنها توجه هذه الأمم إلى ما فيه خيرها وصلاح حالها , وهي بهذا تغدو المصباح الذي ينير الطريق أمام المشرع على الصعيدين الوطني والدولي إلى ما فيه خير المجتمع وفلاحه .
ويتميز القانون الدولي عن القانون الطبيعي في أن :
# قواعد القانون الدولي ملزمة لأنها وضعية .
# في حين أن قواعد الطبيعي غير ملزمة لأنها غير وضعية .
وتعود جذور فكرة القانون الطبيعي إلى العهد الروماني , وقد مرت منذ ذلك الحين بمراحل عديدة تعاقبت عليها عوامل الانتشار والازدهار والضعف والانحسار , ويعزى ذلك إلى استخدام كلمة " طبيعي " بمعانٍ متباينة , مما أثر في مفهوم القانون الطبيعي في العصور المختلفة ولا يزال يؤثر فيه في مختلف اللغات .
كما أن المعاني المختلفة للقانون الطبيعي تمتزج و تتداخل مع سواها , فيراد به أحياناً المعاني الخلقية والفلسفية والدينية وحتى السياسية , مما يجعل من القانون الطبيعي مفهوماً متطوراً غير ثابت . غير أن هذا لا يعني بأن لكل أمة قانونها الطبيعي الخاص بها , لأن هناك قاسماً مشتركاً يجمع بين الأفكار والمبادئ والأسس القانونية لجميع الشعوب المتمدنة قديمها وحديثها ....
و بهذا المعنى يرتبط مفهوم القانون الطبيعي ارتباطاً وثيقاً بالعدالة فيغدو بذلك مثلاً أعلى تتطلع إليه المجتمعات في كل الأزمنة وتسن القوانين الوضعية قدر الإمكان على غراره .


ملاحظة : قواعد القانون الدولي الوضعي لها أولوية على قواعد القانون الدولي الطبيعي حيث أن الأولى تتمتع بصفة الإلزام ويترتب على مخالفتها جزاء , أما الثانية فلا يجوز تطبيقها إلا عند الاتفاق على ذلك .
لاحظ أن : وجه الخلاف بين القانون الطبيعي والقانون الدولي هو أن الأول ( أي القانون الطبيعي ) يعتبر تعبيراً عن المثالية الدولية التي يجب أن تكون عليها علاقات المجتمع الدولي , أما الثاني 
( أي القانون الدولي ) فهو تعبير عن واقع الحياة الدولية بصرف النظر عن مدى تطابق هذه الواقعية مع اعتبارات العدالة .

  • عدد المشاهدات : 8296

اكتب تعليق

جميع حقوق النشر محفوظة 2020
Created by: Turn Point