اسئلة مقابلة اللجوء في ألمانيا والاستجواب خلالها

هذا المقال يعطيك اراشات عملية عن الاستجواب أثناء فحص طلب اللجوء.
الاستجواب هو أهم فرصة لك لتشرح فيها أسباب هروبك , وبناء عليه يقرر المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين ما اذا كنت ستحصل على الحماية في ألمانيا , ولذلك يجب عليك الاستعداد جيداً لهذا الاستجواب.

توجه قبل الاستجواب إلى محام أو إلى مكتب استشاري لشؤون اللاجئين , يوجد في ألمانيا عدة منظمات غير رسمية ( غير حكومية ) تقدم لطالبي اللجوء استشارات مستقلة ومجانية ويمكنك العثور عليها بالقرب من مراكز الاستقبال الأولي أو في المدن الكبرى.
يمكنك تقديم طلب اللجوء في أحد المكاتب الخارجية للمكتب الاتحادي لشؤون الهجرة واللاجئين Bundesamt Fur Migration and Fluchtlinge - BAMF
اذا طلبت اللجوء لدئ هيئة رسمية أخرى ( مكتب شؤون الأجانب أو الشرطة .الخ ) سيرسلونك إلى المكتب الخارجي المختص التابع للمكتب الاتحادي.
من المهم أن تستجيب لهذا التوجيه وتذهب فورا للمكتب الخارجي المختص. وإن لم تفعل فقد يكون لذلك آثار سلبية كثيرة أثناء فحص طلب اللجوء.

في المكتب الاتحادي سوف يسألونك عن بياناتك الشخصية , وسيتم تصوريك وأخذ بصماتك , وسيتم تسجيلك.
وربما يطرح عليك أثناء ذلك حوالي 25 سؤالاً , تدور حول بياناتك الشخصية وعن آخر محل اقامة لك في موطنك وعن والدك والدتك وجدك جدتك , وعن الطريق الذي سلكته حتى وصلت إلى ألمانيا.
سيتم تسجيل اجاباتك في استمارة , سيتم الاستفادة منها فيما بعد أثناء استجوابك.
كما أن من الممكن أن لاتطرح عليك هذه الأسئلة إلا فيما بعد , أي أثناء عملية الاستجواب , وذلك لأن اجراءات فحص طلبات اللجوء تختلف من منطقة لأخرى.

لاستخدامه كإثبات شخصية ( Aufenthaltsgestattng ) ستحصل على تصريح بالإقامة ويتعين أن تحمله معك دائما.
وسيكون مكتوبا في التصريح بالاقامة , اسم المنطقة المسموح لك بالاقامة فيها , واذا تم إرسالك بعد ذلك إلى مكان آخر , يتعين عليك إبلاغ المكتب الاتحادي فورا بعنوانك الجديد , وانت ملزم بهذا التبليغ على أية حال , وفي حال توكيلك لمكتب استشاري أو محام , يتعين عليك فورا ابلاغ هذه الجهة بالعنوان الجديد.
إنه من المهم جدا أن يكون في استطاعة المحامي الموكل عنك أن يجدك في أي وقت.
من المهم جدا أن لاتقوم بأي اتصال مع سفارة بلادك , حتى لو طلبت السلطات الألمانية ذلك , إنه من غير المتوجب عليك محاولة الحصول على أوراق السفر والعودة على وطنك طالما أن اللجوء كان مستمرا.
وفي حالة أن السلطات فرضت عليك ذلك , فعليك الاتصال بالمحامي وطلب المساعدة من مكتب استشاري.

 

من يحق له اللجوء ؟

يفحص المكتب الاتحادي أثناء النظر في طلب اللجوء ما إذا كنت مطارداً في موطنك , وما اذا كان هناك خطر على حياتك عند عودتك.
المقصود بالمطاردة هو التعرض لايذاء جسدي وتعريض الحياة للخطر أو التعدي على حيرتك , وكذلك أنواع الاضطهاد المختلفة بسبب الانتماء السياسي أو الديني أو القومي أو الانتماء إلى شريحة اجتماعية معينة.

قد تقوم المطاردة من جهات رسمية , وقد يكون من جهات غير رسمية , مثل حزب أو مجموعة متمردين أو جماعة دينية أو من المجتمع أو أيضا من أفراد الأسرة والعائلة.
إذا كانت المطاردة من هذا النوع ( الجهات غير الرسمية ) سيتم التأكد من إمكانية حصولك على حماية من السلطات الرسمية في موطنك , كالشرطة مثلا.

إضافة إلى ذلك , يفحص المكتب الاتحادي ما إذا كانت هناك أخطار أخرى تهدد حياتك في موطنك وذلك عندما تكون الاخطار كبيرة بسبب المرض أو أية أخطار أخرى على جسدك أو حياتك أو حريتك.
السؤال الهام أيضاً : هل بإمكانك الحصول على حماية في أي جزء آخر من موطنك ؟
لأنه في هذه الحالة قد يتم رفض طلب اللجوء بشكل قطعي.

لقد قام الكثير من الدول الأوروبية بالاتفاق على أن تقوم دولة واحدة فقط بالبت والقرار في طلب اللجوء , وهذا يعني بأنه من المحتمل أن تكون دولة أوروبية أخرى غير ألمانيا مسؤولة عن طلب اللجوء.
وذلك في حال أنك تحمل تأشيرة دخول لدولة أوروبية أخرى أو أنك قدمت طلب لجوء في دولة أوروبية أخرى , وتم تسجيلك هناك وكذلك الأمر عندما تأكد أثناء الاستجواب بأنك دخلت أوروبا عن طريق دولة معينة.

عليك في هذه الحالة استشارة المحامي , أو الاستعانة بمكتب استشاري , واذا كان طلب اللجوء سيدرس في ألمانيا أو في دولة أوروبية أخرى.

 

الاستجواب لدى المكتب الاتحادي :

سيتم استجوابك من أحد موظفي المكتب شخصيا , وهو الذي سيقرر في حالتك , وبناء على هذا الاستجواب سيتحدد فيما اذا كان طلبك للجوء سيقبل أم لا.
اذا قمت بإدلاء أقوال سابقة لدى دوائر أخرى كالشرطة على سبيل المثال , فإن الأمر الحاسم هو ما تقوله خلال الاستجواب لدى المكتب الاتحادي.

عادة ما يتم الاستجواب خلال أيام قليلة بعد تقديم طلب اللجوء , وفي الحالات الاستثنائية , قد تطول أيضا هذه الفترة.
وسيتم استدعائك كتابيا من المكتب الاتحادي "وفقا للمادة 25 من القانون الخاص باللجوء".
اذا كنت غير متأكد من الموعد الخاص بالاستجواب , استعلم عن ذلك لدى احد المكاتب الاستشارية.

اذا لم تستطع الذهاب إلى موعد الاستجواب لأي سبب ما , كأن تكون مريضا مثلا , فعليك بإخبار المكتب الاتحادي فورا , مع تقديم شهادة من طبيب.
الاستجواب هو أهم فرصة بالنسبة لك لكي تبرر أسباب تقديمك لطلب اللجوء , ولذلك يتعين عليك أن تذهب إلى هذا الموعد وأن تستعد له جيدا.

حاول قبل الاستجواب أن تتذكر التفاصيل الهامة , ويمكنك قبل ذلك أن تسجل في ورقة ملاحظات خاصة عن البيانات والأسباب الهامة لهروبك , لأن ذلك سيساعدك على تنظيم المعلومات في ذاكرتك وبالتالي معرفة المعلومات المتضاربة.
لا تعطي الورقة الخاصة بملاحظتك للمكتب الاتحادي ولاتأخذها معك إلى الاستجواب , لأن ذلك قد يوحي بانك تروي قصة غير حقيقية , وكن مستعدا للكلام عن أحداث قد تكون مؤلمة أو محرجة.

إذا كنت كامرأة لا تستطيعين الحديث مع رجل عن سوء المعاملة التي تعرضت لها , أخبري المكتب الاتحادي بذلك في وقت مبكر , فهناك موظفات بالمكتب الاتحادي تدربن على كيفية استجواب النساء , وبالنسبة لغير البالغين ( تحت سن الرشد ) والأشخاص الذين يعانون من أمراض نفسية بسبب تعرضهم لأحداث مؤسفة , يوجد كذلك موظفون مدربون على التعامل مع هذه الحالات.
هناك إمكانية إحضار شخص موثوق به لحضور الاستجواب والاشتراك فيه , ومن يرغب بالاستفادة من هذه الإمكانية , يجب عليه إبلاغ المكتب الاتحادي بذلك في وقت مبكر , ويفضل أن يكون الشخص الموثوق به , يجيد اللغة الألمانية ولغتك أيضاً , لكن الشخص الموثوق به , لا يجوز له التحدث عن أسباب هروبك بالنيابة عنك.
يتم الاستجواب بحضور مترجم أو مترجمة , ويجب ابلاغ المكتب الاتحادي في وقت مبكر باللغة التي تريد التحدث بها أثناء الاستجواب.
ويجب أن تكون هذه اللغة , هي اللغة التي تستطيع أن تعبر بها عن نفسك في أفضل صورة.
إذهب إلى الاستجواب في الموعد المحدد بدون تأخير.

وإذا كان لديك أدلة على ملاحقتك ( مطاردتك ) في موطنك ( وثائق أو مستندات بإطلاق السراح من السجن أو مقالات صحفية ) فيجب عليك تقديمها في موعد أقصاه عملية الاستجواب.
سيحتفظ المكتب الاتحادي بهذه الأوراق في الملفات , وإذا كنت ترى أن هناك أصدقاء أو أقارب يمكنهم إرسال مستندات هامة إليك من موطنك , أخبر المكتب الاتحادي بذلك.
فالمستندات قد تفيد كثيرا كأدلة , ولكن الفيصل هو ما ستقوله أثناء الاستجواب.
يجب عليك عدم تقديم أي مستندات خاطئة اطلاقا , لأن بالإمكان اكتشاف ذلك في معظم الأحوال تقريبا , وهذا سيؤثر سلبيا على إحتمالات قبول طلب اللجوء.

يجب على المترجم , أن يترجم بصورة صحيحة كل البيانات التي تقولها , بكافة تفاصيلها.
وعمله ينحصر في ترجمة ما تدلي به من معلومات وكذلك الاسئلة التي يطرحها من يقوم بالاستجواب , وذلك دون شرح أو إعطاء معلومات إضافية.


إذا تولد لديك إنطباع , أن المترجم لا يؤدي مهمته بشكل جيد , فيجب تنبيه من يقوم بالاستجاوب إلى ذلك , وإذا كانت هناك مشاكل في الهم بينكما , إطلب أن يكون الاستجواب مع مترجم آخر.
واطلب على أية حال ممن يقوم بالاستجواب , أن يسجل ملاحظتك هذه.


يبدأ الاستجواب عادة بحوالي 25 سؤالا , وهي تدور حول بياناتك الشخصية وظروفك الشخصية والزوج أو الزوجة , والعنوان والمهنة , واسم والدك ووالدتك وجدك وجدتك والطريق الذي سلكته حتى وصلت إلى ألمانيا.
واذا حدث ووجدت أن الأسئلة قد طرحت عليك عند التسجيل , فاعلم أن موظفي المكتب الاتحادي يريدون بذلك استيضاح النقاط الغامضة أو النقاط الهامة.
على أية حال , أجب دوما على السؤال بعد أن تفهمه , واستوضح عما لا تفهمه منها , وانتبه إلى عدم قول أي شيء مخالف لما قلته عند التسجيل , فالتناقض حتى في المعلومات غير الهامة يمكن أن يشكك موظفي المكتب الاتحادي في أقوالك.
إذا كنت لم تأتي إلى ألمانيا عن طريق البر , يجب عليك وصف رحلتك تفصيلياً , وهذا يسري على وجه الخصوص اذا كنت قد أتيت عن طريق الجو , وإذا كان لديك مستندات تثبت مجيئك إلى ألمانيا عن طريق الجو ( تذكرة طيران أو بطاقة كرسي الطائرة ) فأعطها للمكتب الاتحادي.

 

 

بعد ذلك ستعطى الفرصة لشرح أسباب هروبك بالتفصيل , ويجب عليك أن تشرح تفصيليا وبدقة , المطاردة التي تعرضت لها في موطنك ( سجن أو اساءة معاملة أو ما إلى ذلك ).
ومن خلال الشرح المفصل تتحسن فرصة أن يصدقك الموظف في المكتب الاتحادي , أو تشرح الأسباب الأخرى لهروبك.
صف بالتفصيل كل ما تخشى ان يحدث لشخصك إذا رجعت إلى وطنك واذكر كل التفاصيل , ولا تتحدث عن الوضع السياسي في وطنك بشكل عام إلا إذا طلب منك ذلك.

من المهم أن تعرض أثناء الاستجواب أسباب اللجوء بشكل دقيق وبدون لف ودوران , وذلك تفاديا لسوء التفاهم أثناء الترجمة.
غالبا ما تنتشر بين طالبي اللجوء قصص يزعم من خلالها إمكانية الحصول على قبول من الدائرة الاتحادية , فمن الضروري أن تبتعد عن ذلك , لأن موظفي الدائرة الاتحادية على دراية تامة بالأوضاع القائمة في موطنك ويلاحظون بسرعة أية اداعاءات وقصص خاطئة , ما قد يؤدي إلى عدم تصديق أقوالك الحقيقية.


إذا كنت تعاني من مرض معين , عليك الاشارة إلى ذلك لدى المكتب الاتحادي وخصوصا عندما لا تكون قادرا "على تمويل علاجك في وطنك أو يكون النظام الصحي رديئاَ هناك".


من الممكن أن يسال موظف المكتب الاتحادي مرة أخرى عن بعض النقاط التي ذكرتها , وبإمكانك عدم الاقتصار على إجابة هذه الأسئلة , بل يجب عليك أن تذكر الأشياء الهامة , إفعل ذلك حتى لو قال موظف المكتب الاتحادي لك بأن هذه الأشياء ليست هامة بالنسبة له.
اعط نفسك وقتا كافيا ولا تجعل أحد يضغط عليك للاسراع , ففي أسوأ الحالات , يمكن قطع الاستجواب واستكماله بعد فترة راحة , أو استكمالة في يوم آخر.
يلخص موظف المكتب الإتحادي كل ما تم في عملية الاستجواب في تقرير , ويسجل هذا التقرير على شريط , ويقوم بنسخه كتابة بعد ذلك.


سيتم قراءة التقرير عليك كلمة كلمة , ولا تتنازل عن هذا الحق , وإذا لاحظت وجود أخطاء أو مواضع فيها لبس , إطلب تصحيحها فوراً , ويجب أن تراعي أن يكون التصحيح لما فهمه الموظف وأن لا يكتب أن التصحيح كان في أقوالك.
في النهاية سيطلب منك التوقيع على أنك أخذت الفرصة للإدلاء بالمعلومات الهامة , وأن التقرير أعيد قرائته عليك , يجب أن توقع فقط إذا كنت موافقا على مافي التقرير , وعن سير عملية الاستجواب.
لا توقع إذا كنت غير موافق على المترجم , ومن الأفضل أن تخبر أحد المكاتب الاستشارية أو محامي في أسرع وقت ممكن بمخاوفك وملاحظاتك النقدية.


إطلب تسليمك صورة من التقرير فوراً أو قبل صدور قرار المكتب الاتحادي , وأعط هذا التقرير للمحامي.
عليك التأكد بأن التقرير صحيح وخالي من الأخطاء , واذا لم يكن لديك محامي , فبإمكانك الاستعانة بأحد المكاتب الاستشارية.

 

- قرار المكتب الاتحادي :

سيتم إخبارك بقرار المكتب الاتحادي في طلب اللجوء كتابيا , ولذلك يجب عليك أن تسأل يوميا في مكان تسليم الخطابات في محل إقامتك , عن الخطابات التي وردت باسمك.
إذا كنت قد قمت بتوكيل محامي , فأخبر المكتب الاتحادي بذلك وتأكد من أن المحامي يستطيع الوصول إليك في أي وقت.

في حالة رفض طلب اللجوء , يحق لك الطعن في التقرير أمام إحدى المحاكم , وإذا كان الرفض "بدون مبررات" يجب عليك في خلال أسبوع فقط أن تقدم للمحكمة طلب الطعن كتابياً.
وإن لم يكن القرار بهذا الشكل , فأمامك وقت لمدة أسبوعين فقط , ومن الأفضل أن تذهب بالقرار لمحام في نفس اليوم.

إذا كان الرفض مكتوب عليه "لم يفحص" فهذا يعني أن المكتب الاتحادي لم يدرسه من ناحية المضمون , لأنه يرى بان دولة أوروبية أخرى هي المختصة بفحص طلب اللجوء هذا.
وفي هذه الحالة سيتم إبلاغك مع القرار , بقرار تسفيرك إلى هذه الدولة , وهناك سيمكنك تقديم طلب اللجوء من جديد.
ومن الأفضل أن تحصل قبل تسفيرك لدولة أوروبية أخرى على عنوان أحد المكاتب الاستشارية , والمكاتب الاستشارية في ألمانيا يمكنها مساعدتك في ذلك.

  • عدد المشاهدات : 29242

اكتب تعليق

التعليقات

كيال 15 حزيران 2015 02:12 صباحاً
سؤالي مقيم في فرنسا مع زوجتي واولادي وإقامتي إقامة زائر كون زوجتي تدرس هنا وارغب في اللجوء الى ألمانيا هل يمكن ان يقبل طلب اللجوء
إدارة الموقع 16 حزيران 2015 07:42 مساءً
للأسف , لن يقبل طلب لجوءك في ألمانيا بسبب اقامتك الحالية في فرنسا وحيث ان فرنسا هي إحدى الدول في معاهدة الدبلن فيجب عليك طلب اللجوء في أول بلد آمن وصلت إليه وهو هنا فرنسا وليس ألمانيا. مع تمنياتنا بالتوفيق
سليمان علي العبدالله 07 تموز 2015 02:49 مساءً
في سنه 2013 شهر 9 خرج من سوريا الى تركيا ومن تركيا الى بلغاريا لكي اذهب الى دولة المانيه مع للاسف الشديد بصمت بي بلغاريا عن طريق بوليس بعد مده خمسة عشر يوماً رجعت بطريقة غير شرعية الى تركيا في سنه2014الشهر 8 خرجت من مطار تركياالى مطار المانيا بطريقة غير شرعية بعد مرور أكثر من سنه وجد لي بصمه في دوله البلغارية و رفض لجوئي في المانيا ....ولدياخي اكبر مني مع عائلته في المانيا من عامين ولدهم ايقامه المذا ثلاثه سنوات . . ونجبرت عن توكيل محامي لي بطعن بقرار الرفض وقدمت جميع اثبثات اخي واولاده . ؟ هل من المعقول أن يرحلوي من المانيا الى بلغاريا ولكم جزيل الشكر والتقدير والاحترام
احمد 12 تموز 2015 08:03 مساءً
السلام عليكم انا عراقي عندي اقمه اقل من سنه في رومانيا اقامه طالب وبصمت اصبع واحد في جهاز عند استلام الاقامه ..فهل ستكون اقامتي مشكله اذا اردت الذهاب لتقديم اللجوء في المانيا ...واذا كانت مشكله فهل ستكون مشكله اذا ذهبت خارج الاتحاد الاوربي وقدمت اللجوء على سبيل المثال دوله كندا وشكرا

جميع حقوق النشر محفوظة 2018
Created by: Turn Point